شكوى إلى مجلس النواب

أطلقت محافظة الإسكندرية شعار #اسكندرية_تستاهل في مايو عام 2019 بمناسبة العيد القومى للمدينة؛ ولكن يبقى السؤال الذي ظللنا نطرحه على أنفسنا طوال تلك الفترة الماضية ونطرحه عليكم الآن لعل نجد اجابه له من جانبكم: ما هو الذي تستحقه الإسكندرية ويستحقه مواطنيها وزوارها من وجهة نظر الإدارة المحلية لمدينة الاسكندرية بعد أن أصبح يصعب تحديد هويتها التي كان يشكل البحر جزءً رئيسياً منها؟ وهل ليس من حق سكان المدينة المشاركة في اتخاذ القرارات التي تشكل هوية مدينتهم؟
في الفترة الأخيرة، تغيرت الإسكندرية كثيرًا عما كنا نعرفها من قبل. بدأ ذلك تدريجيًا بشكل غير ملحوظ بتأجير الشواطئ العامة لمؤسسات خاصة وعامة، ثم فوجئنا بأن أصبح البناء عليها أمرا معتادًا. ولم يقتصر البناء على مناطق محددة، فقد أصبح شاطئ الإسكندرية بأكمله كتل خرسانية صماء ترتفع وتحجب رؤية البحر عن مواطنيها وزوارها بحجة تنمية المدينة وتطويرها وتنمية موارد المحافظة.
إلا أن أهداف التنمية من وجهة نظر المحافظة لم تراعي الظروف الاجتماعية والاقتصادية والبيئية للمدينة وسكانها، ولم تُشركهم بوضع هذه الأهداف والنتائج المرجوة منها، ولم تحاول تخفيف حدة الفقر الحضري بإيجاد فرص عمل جديدة بطرق مستدامة. فقد استهلت ردم أجزاء كبيرة من البحر، والبناء عليها مطاعم وأماكن استهلاكية، وتخصيص الشواطئ لفنادق تخدم فئة محددة من المواطنين وتستبعد الفئات الأكثر احتياجًا من استخدام والاستمتاع بالبحر بالرغم من أن هذه الشواطئ أموال عامة وللجميع حق استخدامها والتمتع بها.
فقد أصبحنا نعيش في زمن الخصخصة حيث كل شيء مُسلَّع وقابل للبيع، حتى حق رؤية الثروات الطبيعية والتي تعتبر من أهم مصادر رفاهية المواطنين.
وبما إننا نعيش في واقع مؤلم تُنهب فيه الموارد العامة ويُخصص فيه المجال العام ويحرم المواطن من حقه في الرؤية والاستمتاع بجمال يفترض أنه يعيش في محيطه الجغرافي، نحاول أن نسلك الطرق الشرعية التي أتاحها الدستور والقانون بمخاطبة أعضاء السلطتين التنفيذية والتشريعية لإعلان موقفنا بضرورة تغيير هذا الواقع.
وبما أن البرلمان المصري في طريقه لانتهاء مدته الحالية في بداية دورالانعقاد الأخير له لتبدأ الانتخابات المقبلة هذا العام، 2020، وبدأ أعضاء البرلمان الحاليين لمحاولة مصالحة المواطنين لرصد مشاكلهم أملاً في انتخابهم مرة أخرى، فأننا نأمل أن نحاول الضغط عليهم من خلال التواصل معهم عن طريق تلغرافات أو برقيات ترسل لهم لمطالبتهم باتخاذ موقف حاسم نحو البناء على شواطئ الإسكندرية عبر مسائلة الجهات التنفيذية حول الحقوق المهدرة لسكان المدينة وزوارها بمنعهم من رؤية والاستمتاع بشواطئ البحر عبر البناء عليها.
اذا كنت مواطن بمدينة الإسكندرية أو أحد زوارها ولا يعجبك التعديات على الشواطئ أو لا يمكنك الاستمتاع بالشواطئ أو تعاني في استخدامها و التمتع بجمالها، شاركنا في حملة #معا_لإنقاذ_الإسكندرية و قم بإرسال تلغراف إلى العنوان التالي: 1 شارع مجلس الشعب. ويمكنكم تحرير التلغراف بأحد السنترالات أو الاتصال برقم 124 من أي تليفون ثابت (أرضي) وتحرير التلغراف. يُوجه التلغراف لأحد نواب البرلمان التابع له دائرتكم أو كل نواب الدائرة.
أو يمكنكم إرسال شكوى بالمشكلة لمجلس النواب عبر موقعهم الرسمي علي شبكة الانترنت عبر هذا الرابط
أعضاء البرلمان المصري لمحافظة الإسكندرية
فردي
عن دائرة المنتزه
حسين حسن محمد خاطر
سامح عبد المنعم خليل إبراهيم
محمد أبو فراج عطا محمد سليم
أبو العباس فرحات محمود محمد تركي
عبد الفتاح محمد عبد الفتاح يحي
إبراهيم عبد الوهاب محي الدين أبو أحمد
هند قباني خميس الجبالى
عن دائرة الرمل
إلهام خميس إبراهيم حسن (إلهام المنشاوي)
عمر جمال عمر محمد (عمر الغميني)
عفيفي كامل عفيفي إبراهيم
صالح عيسي مرسي عيسي
عن دائرة سيدي جابر وباب شرق
طارق السيد محمود أحمد حسنين
حسنى حافظ إبراهيم محمد
سمير عبد المحسن محمد سعد البطيخى
عن دائرة محرم بك
هيثم أبو العز حسن على الحريري
عمرو محمد كمال الدين السيد حسن
عن دائرة كرموز
محمد رمضان محمد عبد الغفار (سامي رمضان)
عن دائرة العطارين والجمرك والمنشية
كمال أحمد محمد أحمد
عن دائرة مينا البصل واللبان
اشرف رشاد عثمان محمد قاسم
محمد المتولى المتولى أبو العنين (محمد الكوراني)
عن دائرة الدخيلة
مصطفى محمود جمعة محمود محمد (مصطفى جمعة الطلخاوي)
حسن خير الله عبد العزيز عبيد الله
عن دائرة أول وثان العامرية وبرج العرب
أحمد خليل عبد العزيز خير الله
رزق راغب ضيف الله حسين
أحمد عبد الحميد عبد الحميد سيد أحمد (أحمد الشريف)
عن قطاع غرب الدلتا
محمد فرج إبراهيم محمد عامر
أحمد جمال حافظ السيجني
سحر طلعت مصطفى إبراهيم
سعداوي راغب ضيف الله حسين
مي محمود أحمد إبراهيم عبد الله
مني الشبرواي سد أحمد أبو العنين
سوزي عدلى ناشد جرجس

شارك هذا النص

اشترك في قائمتنا الأخبارية