خريطة توضح توزيع الأطباء على محافظات مصر

يتضح من الخريطتين تفاوت توزيع الأطباء في القطاعين العام والخاص على مستوى الجمهورية لصالح المحافظات الحضرية الرئيسية. فنجد أن القاهرة وضواحيها تحتل النسبة الأعلى في القطاعين، تليها الإسكندرية ثم الجيزة.
يواجه القطاع الطبي في مصر عجزًا كبيرًا في أعداد الأطباء، وتحديدًا في محافظات الصعيد والمحافظات الحدودية باعتبارهما مناطق طاردة للسكان بالاصل لتردي الأوضاع والخدمات العامة بها.
وتشير الإحصائيات السابقة إلى نقص القوى البشرية واعتبار القطاع الحكومي طارد للأطباء وذلك لأسباب متعددة مثل تدني الأجور بشكل عام، وعدم وجود بدل عدوى ملائم لمستوى المخاطر التي يتعرضون لها، إلى جانب سوء مناخ العمل حيث أن البنية التحتية للمستشفيات غير ملائمة ولا تتيح تقديم الرعاية المناسبة للمرضى، وعدم الاهتمام بالتدريب والتعليم المستمر لمواكبة الأعباء الصحية الحديثة، ناهيك عن حوادث الاعتداءات البدنية على الأطباء في مقار عملهم، إلى جانب أن نسبة الموارد البشرية تستدعي من الأطباء الموجودين تحمل ضغط عمل يفوق طاقتهم لسد العجز.

شارك هذا النص

اشترك في قائمتنا الأخبارية