أين الإسكندرية التي في الإعلان

عكس الإعلان الترويجي الأخير الذي ظهر فيه النجم محمد صلاح الروح التي يتغنى بها السكندريون طوال الوقت؛ التمشية، وتناول مأكولات ذات نكهة طاغية أو “حرشة”- كما يُطلق عليها بالعامية المصرية- والجلوس على سور الكورنيش. يتبروز هذا في الإعلان، حيث تظهر مجموعة جالسة على سور الكورنيش التراثي في منطقة بحري، تضم بائعة، وأصدقاء ملتفين حول عربة طعام، وصيادين، وآخرين يستمتعون بوقتهم في منطقة عامة مفتوحة، ويشاركهم بحماسة محمد صلاح وزميله السابق في نادي ليفربول ديان لوفرين. يجلس صلاح على سور الكورنيش يتأمل البحر في انتظار الطعام، وفي الخلفية يغني عبد الحليم حافظ “وأنا ماشي ليالي، ولا داري بحالي”، بتوزيع جديد ممزوج مع عبارة Don’t Stop (لا تتوقف) في إشارة بليغة لحالة السكندرين المعاصرين محبي التسكع بالرغم من انحسار الأماكن المتاحة على الكورنيش أو المساحات العامة في المدينة.

تعلق السكندريون أكثر بالإعلان؛ لتمركز أحداثه في كورنيش منطقة بحري ومحيطه والذي يخضع- وفقًا لموقع مبادرة تضامن- إلى أنظمة حماية التراث، ولذلك لم يُغمر بعد بالمطاعم والكافيهات الحاجبة للرؤية، فبات من المناطق القليلة والنادرة التي يتمتع فيها أهالي الإسكندرية بأنشطة عامة مثل التمشية، ووجود ملاهي شعبية بجانب مسجد أبي العباس المرسي المطل على السور التراثي، وتناول وجبات بيتية أو شعبية ذات تكلفة بسيطة، ثم التحلية (تناول الحلو) أو التسالي والمقرمشات، في تجلي واضح لمفهوم الحق في المدينة عند عالم الاجتماع الفرنسي هنري لوفيفر باعتبارها فضاءً ديمقراطيًا تعدديًا يتمتع فيه جميع السكان بالمساواة في الحقوق والفرص والمنافع.

شارك هذا النص

اشترك في قائمتنا الأخبارية