أزمات متوازية، ما نصيب النساء منها؟

الحروب والنساء، آثار الحروب على النساء

يوافق يوم السبت 25 نوفمبر اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، ولا يمكننا بأي حال تناول هذا الموضوع دون مناقشة- من قريب أو بعيد- الأزمات المتوازية الدائرة حاليًا في عدة بلدان من المنطقة العربية والجنوب العالمي.   

في الحرب الدائرة على قطاع غزة في الأراضي الفلسطينية المحتلة بلا هوادة منذ السابع من أكتوبر الماضي، يعاني الشعب الفلسطيني أينما معاناة، وفي القلب منه النساء الفلسطينيات اللاتي تتكالب عليهن وطأة الحروب والتهجير القسري والأمطار واقتراب برودة الشتاء، بجانب أعباء الاهتمام بالصغار وحمل الأغراض ومحاولة توفير أي طعام رغم عدم وجود مواد غذائية كافية وإغلاق المخابز، والمعاناة المضاعفة في الحمل والرضاعة، والولادات بدون تجهيز، ناهيك عن النقص الشديد في مستلزمات الدورة الشهرية والمعاناة في النظافة الشخصية بسبب شح المياه واكتظاظ دورات المياه.

مع وجود أكثر من 50,000 امرأة حامل في غزة وحدها، من المقرر أن تلد حوالي 5500 امرأة خلال شهر، أي أكثر من 180 ولادة كل يوم. لا يمكن تخيل هذا مع إغلاق المستشفيات وقطع الكهرباء والوقود عن القليل المتبقي منها. قطاع غزة أكثر الأماكن اكتظاظًا بالسكان في العالم، وواحدة من كل أربعة من سكان غزة البالغ عددهم 2.2 مليون نسمة هم من النساء في سن الإنجاب- حوالي 542,000 امرأة- ويحتجن إلى الوصول إلى خدمات الصحة الإنجابية وفقًا لإحصاءات صندوق الأمم المتحدة للسكان[1]، ومن المرجح أن تعاني 15% منهن من مضاعفات الحمل أو المضاعفات المرتبطة بالولادة وأن يحتجن إلى رعاية طبية إضافية. لن تجد معظم هؤلاء أمامها إلا الولادة في الملاجئ أو في الشوارع وسط الأنقاض بدون أي إجراءات للسلامة، أو في مرافق الرعاية الصحية المكتظة بالفعل والمعدودة، حيث تتردى الخدمات ويتفاقم خطر العدوى والمضاعفات الطبية من نزيف حاد وغيره. كما أن للآثار النفسية للأعمال العدائية عواقب مباشرة- وأحيانًا مميتة- على الصحة الإنجابية، بما في ذلك زيادة حالات الإجهاض والإملاص والولادات المبكرة المرتبطة بالإجهاد، كما تحذر مختلف وكالات الأمم المتحدة[2]. تفيد تقارير متعددة وشهود عيان بإجراء عمليات ولادة قيصرية بدون بنج، واضطرار السيدات مغادرة المرافق الطبية بسرعة لإفساح المجال لحالات أخرى طارئة.  

الوضع بطول القطاع المُحاصر منذ 15 عامًا في غاية السوء للنساء، حتى أن بعض التقارير تشير إلى “إبادة إنجابية”[3] متعمدة تستهدف بالأساس اقتلاع المقاومة الفلسطينية من مهدها.  

انتهاكات مماثلة تطال السودانيات جرًاء الحرب التي طال أمدها وخف التركيز عليها بعد 6 أشهر من اندلاعها. حصدت الحرب حتى الآن حياة 9 آلاف شخص، وأسفرت عن تهجير أكثر من 5.5 مليون آخرين لتصبح أكبر أزمة نزوح داخلي في العالم[4]. وتعاني النساء بشكل خاص من فقر الدورة الشهرية[5] نتيجة الحرب والتهجير، ناهيك عن عنف جنسي ممنهج يصل إلى الاغتصاب والاغتصاب الجماعي موثق في شهادات متعددة تمثل فقط “رأس جبل الجليد” للواقع المشين[6]، مما دفع الأمم المتحدة للتحذير من تصاعد العنف القائم على النوع الاجتماعي[7].

ولا يختلف الوضع في الكونغو التي تعاني من أزمة ممتدة على مدار عقود، حيث تصاعدت الشهادات المتعلقة بالعنف القائم على النوع الاجتماعي بين عامي 2021 و2022 إلى 91% في مقاطعة شمال كيفو وحدها، وتشير التقديرات إلى خطر يلاحق أكثر من مليون امرأة هذا العام[8]. وخلال شهر يونيو وحده، استقبلت عيادات أطباء بلا حدود 1500 ناجية من الاعتداءات الجنسية في ثلاث مخيمات لاجئين في مقاطعة جوما[9].     

نرصد ونوثق معاناة النساء من منطلق نسوي تقاطعي ملم بالسياق والتاريخ، ومقاوم للسردية الغربية التي تُركز على معاناة الأطفال ثم النساء وتغفل- عن عمد- معاناة الرجال من الجنوب العالمي، تزكيةً لفرضية أنهم إرهابيين أو يلاقوا ما يستحقونه.

نساءنا ورجالنا وكبارنا وصغارنا نستحق الحرية والكرامة.       


[1]  صندوق الأمم المتحدة للسكان، “مع مرور شهر على الحرب في غزة، تواجه النساء الحوامل كارثة تتفاقم بسرعة”، 7 نوفمبر 2023. متاح على: https://shorturl.at/ivKN4

[2]  منظمة الصحة العالمية، “وكالات الأمم المتحدة تحذّر من أن النساء والمواليد يتحملون العبء الأكبر من المعاناة بسبب النزاع في غزة”، 7 نوفمبر 2023. متاح على: https://shorturl.at/fIOSW

[3] شريكة ولكن، “العدالة الإنجابية للنساء في غزة الآن”، 14 نوفمبر 2023. متاح على: https://shorturl.at/txDN7

[4]  مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، السودان- تقرير عن الوضع، 23 أكتوبر 2023. متاح على: https://shorturl.at/ovV89

[5] شريكة ولكن، “الحرب لا تُوقف الدورة الشهرية”.. حملة لتزويد السودانيات بالفوط الصحية”، 21 نوفمبر 2023. متاح على: https://shorturl.at/INQUX

[6]  سويس إنفو، “النساء في السودان بين نار النزاع وجحيم الاعتداءات الجنسية”، 7 يونيو 2023. متاح على: https://shorturl.at/btTU6

[7]  يونيسيف، “اﻟﺳودان: ﻛﺑﺎر ﻣﺳؤوﻟﻲ اﻷﻣم اﻟﻣﺗﺣدة ﯾدﻗون ﻧﺎﻗوس اﻟﺧطر ﺑﺷﺄن ﺣﺎﻻت اﻟﻌﻧف اﻟﻣﺗﺻﺎﻋدة ﺿد اﻟﻧﺳﺎء واﻟﻔﺗﯾﺎت”، 5 يوليو 2023. متاح على: https://shorturl.at/dwxBC

[8] صندوق الأمم المتحدة للسكان، “في بعض الأحيان كانت تشعر باليأس”: ناجيات من العنف الجنسي في جمهورية الكونغو الديمقراطية يتعافين بمساعدة العاملين في الخطوط الأمامية لصندوق الأمم المتحدة للسكان”، 18 أغسطس 2023. متاح على: https://shorturl.at/oxGI8 

[9] Voice of America, “I Wanted to Scream’: Conflict in Congo Drives Sexual Assault of Displaced Women”, 29 October 2023. https://www.voanews.com/a/i-wanted-to-scream-conflict-in-congo-drives-sexual-assault-of-displaced-women-/7325934.html

اقرأ ايضًا:

اشترك في قائمتنا الأخبارية