تأثير التغير المناخي على الغذاء في مصر: تراجع إنتاجية المحاصيل

صرّح أنطونيو غوتيريش؛ الأمين العام للأمم المتحدة، بأن “عصر الاحتباس الحراري انتهى وبدأ عهد الغليان الحراري العالمي.” (المصدر: موقع أخبار الأمم المتحدة)
 
 
أظهرت الدراسات المناخية أن منطقة جنوب البحر المتوسط تزداد احترارًا أكثر من المعدل العالمي. وفي مصر، تتأثر الزراعة بشكل كبير بارتفاع درجة الحرارة، وستكون الأرض الزراعية أكثر عُرضة للتصحر والجفاف وزيادة التبخر، ومن ثَم زيادة استهلاك المياه؛ مما سيؤثر على المناطق الزراعية.
 
 
كانت أول تلك التأثيرات في السنوات الخمس الأخيرة تعرض محاصيل عدة في مصر لتراجع كبير في إنتاجها تجاوز بعضها نسبة 50% لأسبابٍ متباينة؛ منها ما هو نتيجة لتذبذب في درجات الحرارة ارتفاعًا وانخفاضًا، ومنها ما هو بفعل الجفاف الذي تعجز أغلب المحاصيل على التكيف معه. وعاد ذلك بخسارة فادحة على المزارعين؛ مما أدى ببعضهم للتوقف عن الزراعة والتوجه لأنشطةٍ أخرى. وبجانب تلك المحاصيل التي انخفض إنتاجها بالفعل، من المتوقع انخفاض إنتاج محاصيل أخرى كذلك حال استمرار التغير المناخي.
 
 
للمزيد عن الأمن الغذائي في مصر، يرجى الاطلاع على الورقة البحثية: “هل غذاء المصريين في خطر؟ الأمن الغذائي وتغير المناخ

شارك هذا النص

اشترك في قائمتنا الأخبارية